منتديات أحبج يا إماراتي

منتديات أحبج يا إماراتي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  ++++/ رجفة قلوب أسود الصحراء /++++ الرواية مكتملة ...روعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
FmQ88
مشرف
مشرف
avatar

رقم العضوية : 16
عدد المساهمات : 80
نقاط : 6518
تاريخ التسجيل : 22/09/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: ++++/ رجفة قلوب أسود الصحراء /++++ الرواية مكتملة ...روعة    الإثنين سبتمبر 27, 2010 10:42 am

رواية بدوية بعنوان"رجفة قلوب اسود الصحرا"

للكاتبة الإماراتية وديمه العطا

قصة وايد حلوة ..بأحداثها البدويه الي تخليك وانت تقراها تعيشها كأنك تشوف فلم بدوي

وأحداثها الحلوها المشوقه الي تشدك إلها من غير ما تشعر .. وتخليك تقرااها إلين اخر سطر .. بخليكم مع القصة وأول ثلاث اجزاء إذا حبيتوها وحصلت تشجيع بكمل تنزيله


الفصل الاول...
في احدا القبائل البدويه كانت قبيلة الشيخ متعب وهوشيخ راعي خير وفزعات والكل يمدح فيه الله مارزقه من لعيال حد الاانه ربى اخو زوجته ويعتبره مثل اولده وكان له نعم الابن وكان من فرسان وشجعان القبيله ومعاه ابن عمه ..كانو ثنائي الكل يشهد بشجاعتهم ومرؤتهم ..حتى صارت القبائل الثانيه تخاف وتهاب هذي القبيله خصوصا انهم تكفلو بتدريب شباب القبيله على القتال كان اخو زوجة الشيخ اسمه سعوود وابن عمه حموود ..وفي مره من المرات وين ماكانو دايما يقعدون كان حمود مشغول بسلاحه يبطله قطعه قطعه يتاكد منه
اماسعود فكان جالس جنبه متكي على سلاحه ومشغول الفكر
حموود:اقول ياسعود
سعوود:سم
حموود:سم ألله عدوينك وش فيك اتهوجس من البارحه
سعوود:اهوجس في عمي الشيخ متعب
حموود:علامه؟
سعوود:البارحه نمت مع عمي في المجلس بعد ماطلبت مني اختي الهنوف ابات عنده لجل هي بتبات عند وحده من الحريم مقربه تولد
اقترب حمود وجلس جنب سعود:ايه؟
سعود : تصدق طول الليل وانا اسمعه يون ويتوجع مدري مدري وش فيه ؟سألته الصبح انته تونس شي ؟ضحك وقال مابه الا العافيه
حمود:ايه وكاد انك كنت نايم
سعود:لا يارجال انا كنت صاحي اعابل في سلاحي ..اقولك طول الليل وهو يتوجع
حمود: ماهقوت ان عمي يفصح عن الي به ..تدري ليه ياسعود؟
سعود:ليه؟
حمود:وكاد انه خايف على القبيله ليصير فيها خوف وعدم الامان وتدريبنا القبايل الثانيه وتغزو
سعود:ليه ؟وحنا وين رحنا؟
حمود:لاتنسا ياسعود ان عمي هو داهيه الحرب ولوما تخطيطه وتوجيهه لنا حنا مانفعتنا شجاعتنا
سعود:صادق ياخوي لاكن وش السواه الحين
حمود:تخبر عمتي ألهنوف وش علته وحنا نجيب له العلاج وندزه على عمتي تعطيه اياه
وقف سعود:انا اشهد انك جبتها ..اجل انا استرخص

وفي بقعه اخرى عند الجبال والمغارت كانت خيمه صغيره منصوبه جدام احدا المغارت
وكانت العنود متمدده على جنبها بعد مانشلت شعرها الاسود الطويل دخل عليها اخوها ساري
سويري:مسيج الله بالخير ياخيه
العنود بمشهد تمثيلي :سويري ياهلا ياهلا بالغالي طولت الغيبه ياخوي قامت العنود ولمت اخوها لحضنها بكل قوتها
سويري:فكييني يامره وش ذا ذبحتيني
عنود:اييه.اشتقت لك ياخوي
سويري وهو يبطل السلاح الي على صدره:بلا هرج زايد قومي زهبي العشا
عنود:وشو؟ انا ازهبه لك عندك اختك الخبيله نجيله خلها هي تزهبه
سويري: خبيله ..اي عشا ذا يجي منها
عنود:ايه وانا شعلي دبر حالك لحالك
سويري:وانا اشهد ان مابه حريم
عنود: اييه مابه حريم
مسك سويري طرف شعر عنود
سويري:عنود ماودج اقصقص لج شعرج ذا الي بيجيب النا مصيبه في يوم
عنود:لالا لا كله ولاشعري انا احبه ومدبره حالي معه خل التقصقيص لشعرك
خلع سويري غترته واخذ ايهز شعره الي مقصقص مدرج لحد كتوفه
عنود: يووه والله انك تقتل ياخوي عليك زين ماشفته على حد
سويري:انكتمي
شبك سويري ايديه ورا راسه وحط راسه ونام
مين هنه سويري وعنود هذولا اخوات ومابه حد رجال بينهن ..قصتهن بدت مع ابوهن الي انطرد من قبيلته من زمان بسبب تهمه اتهموه فيها ولاد الحرام خلا جده والي هو شيخ القبيله يطرده ...واستقر به الامر بعد ذلك عند رجال فقير مع بنته استضافوه ورد عنهم ذاك اليوم قطاعين الطرق واعجب به الرجال وبعد فتره زوجه بنته الي خلفت له بنتين تؤام وبعد سنه الحقتهن ببنت ثالثه ..مرت عليه ايام صعيبه كثيره كان دايما ايفكر في بناته ومصيرهن بعد ماتوفت امهن وهن بعمر التسع سنوات لاله ديره ولا يقدر يستجير باي ديره ..وقرر بعدها انه ايدرب بناته على الفروسيه والمنازل واستخدام السلاح وقام ايلبسهن ملابس الصبيان ويطلع بهن عند كل الناس على اساس انهن اولاد ..العنود وساره تاقلمن على الوضع ام نجيله فكانت عايشه في سبحانتها مالها في لبس الرجال وتصرفات اخواتها وبعد ماكملو التؤام سبعة عشر سنه توفى ابوهن وهو ضامن انهن قدرات ايواجهن الحياه ...وعلى ذاك المنوال عاشت البنات مره يكونن بنات متى مالبسن لبس البنات ومره يتغمصن شخصية الشباب اذا كانن بلبس الرجال
ساره والي كان اسمها ساري كانت مثل ماقلت مقصقصه شعرها مثل الرجال وكانت نحيفه وفيها سمار خفيف ودايما اتحط شنب تركيب
اما العنود فماكانت قاصه شعرها لحبها الشديد له الا ان لها صوت مبحوح اذا تغمصت شخصية الرجال ماحد عرفها
قامت العنود وهي تشوف سويره غطت في النوم البست ثوبها وتحزمت بالسلاح وحطش الغتره على راسها ووجهت سلاحها على سويره
العنود بصراخ:سويري سويري
قفزت سويره من نومها ومسكت سلاحها تاهب لاي هجوم
سويره:وشوفيه؟
عنود:امش قدامي امش
سويري: عناد وش ذاالمغثه ياخوك
عناد: امش خلنا نشوف اختك المخبوله هذي وين راحت
سويري :وكاد انها في المغاره
عناد:اقولك امش قدامي
سويري:طيب طيب بعد عني بارودتك ذي

‏*‏*
‏*‏*
الجزءالثاني...



في قبيله ثانيه كان الشيخ سند قاعد في مجلسه لمحاكمة اثنين من القبيله معروف عنهم الشغب وكثرة مشاكلهم .قبيلة سند اسمها قبيلة السنادوه وهي منسوبه للجد الاكبر لسند ومعروف ان هذيالقبيله انها من القبايل الراهيه الي مافي قبيله ثانيه تنافسها في الخير الي هيه فيه
وسند شاب قارب الثلاثين مسك مشيخة القبيله بعد مامات ابوه وظل هو الي مستحق المشيخه ..القبيله الى جانب انخيرها كثير معروف اهلها بانهم ناس عنيدين واهل مشاكل لاكن سند قدر بقوة شخصيته وشجاعته انه يكبح شر هذي القبيله الي كثير ماطالبته بغزو القبايل الثانيه حصل معاهم معناه كبيره لين ماردهم عن كثير من الافكار السودا الي ايطالبونه ابها ..كانت عمةسند هي الوحيده الي يلجا لها سند ويبثها همومه وياخذ برايها
سند عازب وكل بنات الديره يتمنن يتشرفن بالزواج منه الا انه مابعد فكر بالارتباط
سند وهو في مجلسه نط من مكانه وحط فوهة بارودته على صدرمفلح
سند:اتخسى ياالخام مابعد جابته امه من يتحداني
مفلح :انته ناوي تقتلني ياشيخ ؟!! اقتلني اقتلني ومن الي قادر يردك ياشيخ
رمى سند بارودته لكنه مسك براس مفلح وثبت نصف وجهه في الارض وداس عليه
سند :والله ان ماحد يقدر يمنعني اقتلك واقطعك للذياب تاكلك مير اني راحم العجوز امك الي كل يوم جايتني تبكي ...انقلع انقلع قم من قدامي لاعاد اشوف وجهك هنا في المجلس
قام مفلح ووجهه متوسخ بالتراب وهو راسم ابتسامة نصر على وجهه
مفلح:والله ياشيخ ماودي اجي هنا مير ان جماعتك كل يوم ساحبيني هون
سند:انقلع من وجهي
طلع مفلح من مجلس الشيخ ولحقه خويه مصلح راس الشر الثاني
بعدما انفض المجلس دخل سند على عمته واخذ يتكلم معها عن مشاكل القبيله ومعناته مع مفلح ومصلح اسمان مضادن لشخصيات اصحابها
بعدها دخلت عليهم منيره وهي بنت اخوزوج عمة سند الي متوفي من زمان ..منيره كانت متولعه بحب الشيخ سند الا انه ماكان يعطيها مجال تتكلم معه وصادنه مثل مايصد باقي بنات القبيله
سلمت عليهم فقام سند وترخص منهم وطلع..حست منيره بالقهر منه
منيره:شايفه شايفه ياعمه ابن اخوك مانظرني ولا عبرني
ضحكت العمه:اصبري اصبري يامنيره هو وين يحصل زين وجمال عند غيرج لكن سند شيخ ومايقدر يظهر عواطفه هيج علن اهو وكاد متى ماحس ان الوقت مناسب له للزواج راح ايقول على طول ابي منيره
ضحكت منيره وهي تاخذها الاحلام لذاك اليوم

¤¤
¤¤
¤¤
في قبيلة الشيخ متعب كان حموود وسعوود جالسين سوا عند الغدير
حموود:سعوود ماشتقت للقنص ؟
سعود:الا مشتاق وش رايك نطلع للوادي الاخضر نقنص
حمود:انته ماتقول ان عمي الشيخمتعب امس بايت متوجع واتريد اتشوف وشهو بيه
سعود:ومن قالك اني مادريت
حمود:اييييه
وضربببارودته على راس سعود :وشوله ساكت ماحكيت لي تحسب انك انت بس مهموم مناجله
ضحك سعوود:يارجال وش بك عليوالله ان مافيه الا الخير انا سالت خيه وقالت انه كان موجوع من سنه والحمدلله تقول انها ماسوت له تفاهم خلعت له السن واستراح من وجعه
حمود:يادافع البلا خلعته مره وحده
سعود:استراح منه
حمود:ايه زين لعاد متى ودك نطلع للقنص
سعود :باكر مع طلعت الضو
حمود:صار وقل لمحيميد وسعديجون معنا وخلنا نرجع في نفس اليوم علشان مانغيب عن القبيله
سعود:تم ياخوك

اما في المغارات وين ماعنود وسويره اختها جالسات قدام المغاره وين مانصبن خيمه يستقبلن فيها اي ضيف يمرعلى البقعه ذيج
العنود:اقول ياسويري
سويره: سم ياخوك
عنود:اختك المهبوله وينها
سويره:وكاد انها في المغاره
عنود:تراها اذتني باذون الارنب الي تبيها ماتحب تاكل بالارنب الا اذونها سويري :تراها هبيله هبيله ياخوك
عنود:ايوالله هبيله
العنود وساره شخصيات عناد وساري كانت كثير طاغيه عليهن واكثرحجيهن حجي رجاجيل الا اذا فكت العنود شعرهاانجلبت الموجه عليها على انهامره
عنود:سويري وش رايك نطلع باكر للوادي الاخضر نتصيد ارانب للمهبله خيتك
سويري: ايه ماعندي مانع والمهبوله؟
عنود:المهبوله نظرببوجهها في رماد الضو وننكش كشتها ونقول لها تلزم المغاره وان جا حد وشافها هج من الخوف
ابتسمت سويره:ايه مايغلبك شي صار ياخوك باكر نروح ونرجع بنفس اليوم
¤¤
¤¤
¤¤
(خدولكم نفس هههههـ)



...تابع الجز الثاني...


في اليوم الثاني تحرك مفلح ومصلح ومعهم عشرين واحد من اتباعهم متوجهين للوادي الاخضر وكانو من الناس الي عانا منهم الشيخ ويحاول دايما يكبت شرهم وهذا كله بسب المال والحلال الي يمتلكونه خلاهم يشوفن حالهم فوق الكل وكانت فيهم ميزة حب التملك ولا يرضون لاي احد بمشاركتهم لاي شي
اما سعود وحمود كانو بعد فيطريقهم للوادي الاخضر مع خوينهم حمود كان طول الطريق يشل شلات بصوته المعروف عندربعه بحلاته
سعود:يسلم لي ذاالصوت الا اقول ياحمود وش رايك تشل لنا شله غزليه
حمود:انت انهبلت وش لي انا بشلات الغزل خلها للناس المهابيل
سعود وهو يضحك :ليه منت ناوي تنهبل زيهم بيوم
حمود:ماقاله ربي وش لي انا بدرب عمير الي يون ليله مع نهاره بسبت مره مانكتب له نصيب معها
سعود:اجل يعني مانحب ولانعشق
‏ حمود:قلتلك ذا درب المهابيل
سعود:يعني مانعرس
حمود:سعووود والله انك انهبلت اذا ودك تعرس قل لخيتك تدورلك المره الصالحه وتجوزك اياها لكن والله انسمعت بيوم انك تحب وتعشق لجل تون لي ونين عمير لفرغ بارودتي ذي في راسك
سعود:عوذه.... يارجال انا رجال صحيح بعدني ماهويت لكني رجال احب اشوف الزين وانقي من لزوما تكون مرتي
حمود:انته انهبلت وتراك اقرفتني بحجيك ذا اتركه عنك وخلنا نشوف طريقنا
ضحك سعود على خويه الي دايما مايحب يسمع سواليف العشق
اما العنود وسويره قدرن اخيرا يمسكن باختهن نجيله ويترسن شعرها ووجهها برماد النار حتى صارت مثل الجنيه اليطالعه من تحت الارض ووصت العنود نجيله ماتطلع من المغاره وفي الطريق كانت العنودتضحك
سويره :وش بك
عنود:كل ماتذكر شكل انجيله اضحكههههههههه تقول ظاهره من سابع ارض والله ان الي راح يشوفها راح ينجن
سويره: خلنا نخلص بسرعه لجل نعاود لها بسرعه
عنود:ليه اناودي نمر لوادي الغدير
سويره: لجل ويش ياعناد
ابتسمت العنود:لجل الي انت خابره
سويره:عناد انت مصدقا حالك ..اترك عنك بنات الغدير النوبه الي فاتت سلمت من اخو البنت بعد ماشافك تتحجا مع خيته والله انهم ناوين لك نيه شينه وهم مفكرينك تتحرش ببناتهم
عنود:اييه انا اتسلى
سويره:حنا ماصرنا رجاجيل لجل نتسلى حنا صرنا رجاجيل لجل نحمي انفسنا لويش نرمي انفسنا في التهلكه
عنود:اييييه وانا وش اسوي انارحت للغدير اسقي الفرس والبنت انجنت علي
سويره:تقوم تجاريها في هبالها
عنود:البنت مزيونه انا بس قلت لها بيتين شعر غزل وانجنت بزياده
سويره:اكفينا ياعناد شر القبيله ذي
عناد:ماعليك من فرسانها والله انهم مايسوو شي قدام بارودتي
سويره :امش امش ياعناد خلنا نخلص من وقت
عنود:اجل حاول تلحقني ياسويري انطلقت العنود بفرسها ووراها سويره في سباق للوادي الاخضر


¤¤

¤¤



الجزءالثالث...



وصلت العنود وسويره اول شي للوادي وأول ماشافت العنود الغزال صرخت باعلى صوتها ولحقت الغزال لحد ماصادته
اقتربت منها سويره وهي على فرسها:وش ذا الهمه ياعناد صدته اول ماوصلنا
عنود:ايه وودي اشب النار الحين واشويه
سويره:انفجعت ياخوي
عنود:لا مير اني زهقت الاكل الي توكلنا اياه اختك
سويره:ههههههه يازينه مناكل
عنود:وانت صادق ياخوي محد ياكله الا انت شف وزنك كيف زايد
سويره:لاتقرفني ياعناد ..اقول خلنا نصعد للعالي نربط الخيل فوق تريح وبعيد عن صوت البارود
عنود:امشو انا وراك
في اعلى التل بعدما ربطت العنود وسويره الخيل وقبل لاينزلن سمعن صوت حوافر خيل تدخل الوادي وكان المكان الي هم فيه يستطلع على كل الوادي لعلوه اما الخيل الي دخلت الوادي كانت لمفلح ومصلح وجماعتهم
سويره:وشذاالقوم ياعناد
عنود:ايه وشذا القوم ذولا بطرانين من النعمه الي هم فيها تقول عيال شيوخ
سويره:وليه مايكون الشيخ معهم شف الخيل شف الخيل انا اشهدانها اصيله تذكرني بفرس كانت عند ابوي يوم كنا صغار
عنود:ولا السلاح ياسويري شف لمعته كيف هذا غير ملابسهم والفرو الي عليه
سويري:يكافينا شرهم ماني متطمن لهم
عنود:طيب وش السواه محنا بقانصين ؟
سويره:وذولا هون ماعتقد ياعناد خلينا نجنب شرهم ونرجع ماهب نذاله فينا مير اني ماهوب متطمن خلنا نعاود ياعناد
عنود:ونجيله ياسويري بعد الي سويناه فيها نرد لها بدون الارانب والله انها تحش اذونا بدل عنها
سويره: الوضع مهب مريحني ياخوي
عنود:حناقدها وقدود
سويري:عارف ميرالنوبه ذي قلبي واجعني
عنود:لد ياسويري لد اهناك اربعة فرسان جاين من الشرق ماعتقد انهم يتبعون لهم اناودي اقرب اكثر لجل اشوف وش الي يصير
قامت العنود والتفتت عن اختها
ولاول مره
سويره:عنود ياخيه ارجاج
التفت العنود بسرعه :وش بج ياسويره وش الي قالب حالج كذا
سويره:خلينا نعاود قبل لايدروبنا احس بالموت ياخيه
عنود:يومي قبل يومك
سويره:وشلي بدنيا انتي مهب فيها ياخيه خلينا نعاود انجيله لحالها وهي محتاجه لنا اكثر
عنود:طيب بس خليني وش سالفة القوم ذولا
في اسفل الوادي تفاجى حمود وسعود باربعة فرسان طالعين لهم ومصوبين بواريدهم عليهم
حمود:وش السالفه من انتم وليه مصوبين علينا سلاحكم
الرجل :يقولكم عمي الشيخ انقلعو من الوادي لانه مايحب حدا معه
سعود:الوادي كبير وعمك الشيخ ماهو بمتضرر لوشاركه حدا غير وترانا عيال شيوخ ومن حقنا اننا نتصيد
العنودتكلم اختها:ليه هوالوادي للشيوخ وعيالها بس
سويره:انكتمي
ردالرجل على سعود:انتم بتطلعو برضاكم ولا نطلعكم بالغصيبه
حموود:اتخسى ياالخام تطلعنا بالغصيبه
الرجل:ترانا قوم كثير وانتو قليلين عدد وماتقدرو علينا
سعود:وحنا فرسان والواحد فينا عن عشرة فرسان واذا ودكم بالمنازل ماعلينا خلاف
‏ العنود:ايه ينصراما جابتك شوفي ياسويره شوفي وانتي تقولين لي خلينا نعاود
‏ سويره:ذولا رجال ياالعنود
عنود بصوتها المبحوح :وحنا رجاجيل اترك عنك ياسويري عنود وسويره وخلنا نرد لشجاعتنا المهابيل ذولا مايدرون بالفرسان الي متخبين والسلاح اليمعهم ومدري اذا هم صادقين ان الفارس الواحد منهم عن عشره ولاهو بس حجي
سويره:وش ناوي عليهياعناد
عنود:خلنا ننزل اكثر نشوفوش ايصير
سمعت بعدها العنودوسويره صوت طلق النار وكانت مواجهه بين سعودوحمود وخوينهم واتباع مفلح ومصلح الطرفين استمرو بطلق النار بدون ماينصاب احد وبعد ذلك استطاع حمود ايصيب ثلاثه منهم وحمود اثنين وقدر واحد من جماعة مفلح يتسلل لمكان قدر منه يركز ببارودته على حمودوقبل لايطخه انطخ الرجل التفت حمود للرجال الي كان قريب منه وشافه ميت واستغرب منوين جته الطخه بعدها بربع ساعه عرف سعود وحمود وربعهم بفرسان فوق التله ايساندونهم وقدرو يحمونهم غير ان ربع مفلح قدر بعضهم يدور من خلف التل ويوم عرفت العنود وسويره ابهم انزلن من التل بعد ما تلثمن واشار لهن حمود بالانضمام لهم واستمرت المواجهه بينهم لحد مانطخت سويره في كتفها من قدام وهون جنت العنود وهي تركض لاختها
عنود:سويري سويري صابك شي
سويره: انطخيت ياخوي
عنود:لا لاياسويري اترجاك لاتموت
سويره:انجيله انجيله ياعناد لزوما ترد لها
واغمى على سويره بعدها
في الوقت ذا كان مفلح وجماعته ينسحبون

***
**
*

...تابع الجزءالثالث...



انجنت العنود وهي تشوفاختها تموت قدامها وتذكرت حجيها
عنود:وش الي سويته انا كان يقولي انه حاسس بالموت وماسمعت حجيه سويري سويري ياخوي قم ياسويري الحين اعاودبك لالا ماهوب قبل لاخذ بثارك ايه اخذ بثارك نطت العنود واقفه وسحبت لجام فرس خوي سعود وحمود وركبت الفرس ولحقت بجماعة مفلح ومصلح الي كانو هاجين من الوادي بعد ماشافو الموت بعيونهم مادرو ان الموت لاحقهم
اقترب سعود من سويره واسند راسها على رجله في محاولة انه يعرف الرجال ميت ولا حي فتحت لحضتها سويره عيونها بعدمافك سعود اللثام عنها وابعده عن راسها شكلن الي قدامه رجال بشعره الي مقصقص لحداكتافه والشنب الي عليه ارتجفت سويره وهي تحس بنفسها بحضن رجال
سويره:عناد وين عناداخوي
اقترب حمود منها :اخوك مهبول امفكر انه بيقدر يلحق القوم وياخذ ثارك منهم
قدرت سويره ترفع نفسها عن رجل سعود وهي تقول:اييه اخوي مهبول وهو قد كلمته اترجاك ياالاخو الحقه ورده قبل لايقتل حاله اترجاكم
قام حمود وفيه نخوه من اجل انه يروح ويرد عناد
حمود:صار يالخو الحين انارايح وراه
ركب حمود فرسه وانطلق بخيله ورا عناد
سويره وهي تحسب الوجع يرجع لها سندت براسها مره ثانيه رجل سعود
سويره:ااااااااه
سعود:موجوع يالخو ؟خلني اشوف الجرح واطلع الرصاصه
نطت هون سويره قاعده وهي حاطه ايدها مكان الرصاصه
سعود:وشبلاك يارجال انته مصيوب
سويره بعصبيه وهي كارهه الوضع الي هي فيه :ايه داري اني مصيوب
سعود :اجل خلنا نطلع الرصاصه قبل لاتطلع روحك منك
سويره:محدن له دخل بي اذا ودك تساعدني جيب لي سكين وشب النار لي وتوكل انا ودي لحالي اطلع الرصاصه
سعود باستنكار:انته تطلعها كيف وانت تنزف وكتفك ألمصيوبه
سويره:مالك دخل بي انا حر بنفسي
سعود:انت ويش انت
سويره:انا كذا عجبك ولاماعجبك ووالله لو يقرب مني واحدا منكم اني اخلي بارودتي ذي ترد عني
قام سعود واقف:اظاهر ان الحمى بدت عندك يالخو المهم خذ السكين
امسكت سويره السكين بيد مرتجفه وكان سعود يهز راسه لرفضه للوضع الي هم فيه بعدها قام سعود وجمع عيدان من الحطب سريع الاشتعال واشعله قريب منسويره
اما حمود فعثرت به فرسه واسقطته من على ظهرها اكتشف بعدها حمود ان الفرس مصيوبه في فخذها
حمود:لاحووووول
العنود ودموعها المنهمره بسبب ما صاب سويره وتانيب ضميرها لها لانها ماسمعت حجيها وانسحبن
عنود"وشالي استفدته ذلحين من عنادي ياوويييييلي ياخيه من فرقاج لزومن لزومن اخذ بثاري
واستمرت مطاردة العنود لمفلح ومصلح والبقيه الي كانت معهم وزاد الخوف عندهم بعد ماشافو فارس متلثم يلحقهم
سويره وهي تقاوم الوجع اشعل لها سعود النار ووقف حولها ينتظرها تبدا باظهار الرصاصه
سويره:اقول ماودك تنقلع من قدامي
سعود قفز واقف:وشو؟!!!!
سويره:اتركني لحالي يارجال
سعود:ليه ماودك اشوفك منذل تحط السكين على الجرح ولا خايف اشوفك تبكي من الوجع
ابتسمت سويره وهي موجوعه:ايه ايه لجل هيك ماودي حد عندي
سعود:طيب انا رايح اشوف خوياي وخلك انته لحالك تبكبك زي الحريم
التفت سعود عن سويره وتركها لحالها رايح لعند خويينه الي كانو يجمعون سلاح الي طاحو قتلى
محيميد :وش بك ياسعود
سعود:الرجال مهوب صاحي ملزم هو يطلع الرصاصه
محيميد:وكاد انه ماوده لحد فضل عليه
سعود:تهقا ان ذا قصده لعاد لويش قالي انقلع
محيميد:وش قال؟
سعود:اقصد انه مايبي احد عنده
محيميد :العالم الله
سمع سعود بعدها صرخة سويره ويومهم انه يروح لها مسكه محيميد:اترك الرجال ياسعود على راحته
سعود:تهقا انهم من اي اعربا هم
محيميد:انا اشهد انهم فرسان وشجعان الله ايسلم الرجال ويعاود حمود باخوه
سعود:اروح اشوفه مااسمع له حس
محيميد:لزومانه طلعها رح شوفه وانا بعاود عند سعد
مشى سعود لعند سويره وحصلها ترتجف
سعود:طلعت الرصاصه
سويره:ايه ايه طلعتها مير ان الوجع معاد اقدراتحمله
اقترب سعود أكثر منها واسند راسها مره اخرى على رجله وسويره استسلمت من الوجع الي خلاها تغيب عن الوعيمره ثانيه
سعود:ياجهد البلاالرجال مات ولا وش صار له يلخو يلخو ...انا لزوما اشوف الاصابه كيف
مسك سعود بثوب سويره من قدام لجل يشوف الاصابه وكشف عن الجرح لكنه انصعق بالملابس الداخليه للمره وعرف في الحال انهامره انتفض حينها من راسه لرجليه وقام بسرعه وكانه ملسوع سعود:وش ذا وش ذا وش ذا مره لالا لا مره يتخيلي لا مايتخيل لي الي شفته انا متوكد منه مره ايه مره طيب كيف تكونمره وهي رجال وش السالفه لعاد لجل هيك مارضت اطلع الرصاصه ...ايييه وش السواه ذلحينوينك ياحمود تجي وتشوف المصيبه الي انا فيها
وجاه صوت سعد من وراه
سعد:سعوود وش اخبار الرجال
سعود:هاه الرجال الرجال طيب طيب هقوتي انه نام
سعد :وش الي يخليه ينام الحين وكاد ان به شي خلنا نروحنشوفه
سعود:هاه نشوفه لالا لا هوهو اكد على اتركه لحاله لحد مايقوم لوحده
وبنفسه سعود قال "مالي دخل فيها يصير الي يصير لها ليه ابلي حالي بيه او حتى لو ماتت قلعتها لزوما ماقرب منها حمود وكاد يعاود باخوها وهو يتصرف معها
اخوها كيف اخوها هو كان يدريانها مره ولويش صايره رجال يادافع البلا وينك ياحمود
‏ اما حمود فكان قلبه محروق على فرسه بعد مافقدها لانه اجهدها بالجري وهو مايدري انها مصيوبه فقرر يعاود مشي لعند سعود وربعه
ظل سعود جالس بعيد عن سويره وهي فاقده الوعي يحاول يقنع نفسه انه مايقرب ناحيتها لحد ماوصلهم حمود وهو ميت منالتعب اخبرهم بقصة فرسه الي ماتت وأخذ علوم المصيوب بدون مايذكر سعود انه اكتشفانها مره
حمود:وش السواهالحين
سعود:مدري ياخوي
حمود:الرجال لزوما نشوفه هو حي ولاميت
سعود:بس هو ياخوي لزم محدن يجي جنبه
حمود وهو يمشي ناحية سويره:وكاد انه مكان بوعيه اعترض بعدها سعود طريق حمود
حمود:وش بك
سعود :انا اقول تريح انته بعد كل المسافه الي مشيتها وانا راح اشيله واقربه من الغدير تحت الظله يتريح هناك
حمود:اجل انا رايح اشرب ليمي
اقترب سعود من سويره وتردد قبل حملها وبعدها شالها وحطها تحت وحده من الاشجار وعاود لعند واحد من المصيوبين وخلع عنه الفرو الي عليه وجابه حطه تحت سويره بعدها قرب من الغدير وملى جربه صغيره معه بالمي وجابه و قطر بعض القطرات على وجها وهو يتفحص وجها ومع نزول القطرات على وجها انمسح لون السمار الي صابغه به وجهها
عض سعود شفايفه وحس باحساس غريب نزل راسها بسرعه على الارض وقام مبتعد عنها لابعد مكان وهو مقرر يقول لحمود بالي عرفه عن البنت
¤¤
¤¤
أهم شيء بعد القراءة انكم تناقشون ا
لموضوع ويا الاع
ضاء وشكرا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
++++/ رجفة قلوب أسود الصحراء /++++ الرواية مكتملة ...روعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أحبج يا إماراتي :: أقسام الخواطر :: (ح)ـكاياتٍ-
انتقل الى: